التخطيط الاستراتيجي في التسويق

إدارة التسويق هي الإدارة الأهم في التخطيط الاستراتيجي، ولولا أنني أخشى غضب الزملاء لقلت أنها الإدارة الوحيدة التي تخطط تخطيطاً استراتيجياً، وهي كذلك في تصوري :).

لماذا هذه الجرأة؟

لأن كافة الإدارات تعمل لتحقيق الأهداف التي أقيمت عليها المنشأة من الأساس، وهذه الأهداف تمت بناءً على دراسة السوق والتعرف على الفرص الموجودة فيه، وبالتالي:

* ستقوم إدارة الإنتاج بتنفيذ الطلبات الواردة من السوق عبر إدارة المبيعات.

* ستوفر الموارد البشرية الكفاءات القادرة على العمل لإنتاج مايطلبه السوق.

* تعمل إدارة الجودة على التحقق من رضا العميل ومواصفات المنتج وغيرها من التفاصيل.

* يقوم فريق الدعم الفني بتوفير البرمجيات اللازمة لتسهيل عمليات الإنتاج والمتابعة وغيرها.

وهكذا نجد أن كافة الأقسام تبع لإدارة التسويق وتعمل لتحقيق أهدافها ومن خلالها توفر الأهداف المالية لتغطية التكاليف وتحقق الربحية.

المهنية والذكاء الذي يلعبه فريق الاستخبارات التسويقية هو أن:

* يتعرف على متطلبات السوق ويعمل على اشباع حاجاتها، وهنا سيكون هرم ماسلو قاعدة جيدة لتغطيتها واشباعها.

* يوجه السوق لشراء منتجاتها عبر إثارة دوافع الشراء أو إعطاء حلول جديدة لمشاكل هو واقع فيها ويحاول التخلص منها.

المهم في هذا كله أن يكون الطريق الذي يسلكه طريقاً شرعياً.. تجنبوا حيل شابلن 🙂

باختصار: التسويق إدارة مخططة بامتياز، وكل الإدارات تبع لها في العمليات.. ويحتاج السوق لاستيعاب دورها إلى:

1. فترة زمنية لتأخذ وضعها الصحيح ويعرف متخذي القرار قيمتها.. وهنا يرتبط الأمر بالمعرفة والتأهيل.

2. نظرة واعية للمنافسة وكيفية الاستحواذ على الحصة السوقية.. وفي هذه الحالة فالأمر عائد لمدى دعم الإدارات العليا لإدارة التسويق وتوفير السيولة المطلوبة لأنشطتها.

رخصة المشاع الابداعي
هذا المُصنَّف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي نَسب المُصنَّف 4.0 دولي.

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. كتاباتي تشبه قطع البزل.. كل قطعة تصور حدثاً في حياتي.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*