كسب الزبون

131125.acquisition

التعليق في الصورة:

حوار بين المسؤول والموظف:

المسؤول: “ما هي إستراتيجيتنا للتسويق؟”

الموظف: “كسب زبون جديد”، “سنشتري قوائم الغرباء”، “نزعجهم بريداً بلا توقف”، “نقدم عروض مغرية”، “ربما نحول 0.01 منهم”.. والقصد تحويلهم إلى صالحهم ليكونوا زبائن جدد.

المسؤول: “كيف سندفع تكاليف ذلك؟”

الموظف: “من خلال جعل زبائننا الحاليين يدفعون المزيد”

الكثير من العلامات التجارية تشدد على كسب زبون جديد أكثر بكثير مما تشدد على إستبقاء الزبون الحالي.

مع أن كسب زبون جديد يكلف خمسة أضعاف إستبقاء زبون حالي. وفقاً لقول Bain : “زيادة 5% في إستبقاء الزبائن يمكن أن يزيد أرباح الشركة بنسبة 75%.”

كنت أفكر في هذه الديناميكية أثناء إنهيار شركة Comcast بعد سلسلة من التجارب السيئة. Comcast هي أضخم شركة كابلات وأكبر مزود للإنترنت في الولايات المتحدة. كما أنها تصنف دائماً في المرتبة الأخيرة أو قبل الأخيرة في دعم الزبائن.

إستثمارهم الضعيف في خدمة الزبائن لم يمنعهم  من الإستثمار المكلف في ضمانات تسويق Comcast  ومن مراسلتي، حتى بعد فشلهم في حل مشكلة الخدمة السيئة والمحافظة علي كزبون.

شركات الكابلات يمكن أن تكون أمثلة متطرفة، ولكنني أعتقد أن الكثير من الماركات التجارية مثل شركة .Comcast تفكر في إستبقاء الزبائن بصورة متأخرة وتعتبر الزبائن الحاليين أمراً مفروغاً منه.

عاجلا أم آجلا، سوف تتمكن العلامات التجارية التي تتفوق في المحافظة على العملاء من الفوز في عالم وسائل الإعلام الاجتماعية.

 

حقوق ملكية الصورة لـ: TOM FISH BURNE

للانتقال إلى المقال الأصلي.. اضغط على الصورة.

الترجمة بواسطة: د. هاشم عبدالقادر

 Creative Commons License
كتاب آت by Abdullah Ali is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Permissions beyond the scope of this license may be available at www.aalsaad.com

بين يوم ولادتي وحياتي الحالية أحداث كثيرة.. كتاباتي تشبه قطع البزل.. كل قطعة تصور حدثاً في حياتي.. ومجموع القطع يصور سيرتي الذاتية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*